سوريا

بشار الأسد و حقيقة الإستقالة بإتفاق بين روسيا و إيران و تركيا

  • نقلاً عن RT

نفى السفير الروسي ليفان جاغاريان، لدى طهران، توصل إيران و روسيا و تركيا إلى إتفاق تنحي الرئيس السوري بشار الأسد.

قال جاغاريان، تعليقا على هذا الموضوع//

كما تعلمون هناك بعض الشائعات ليس لها أساس من الصحة مفادها بأن روسيا ليست راضية عن الأسد، مثل هذه التصريحات لا تعكس الموقف الرسمي للحكومة الروسية

أضاف جاغاريان//

روسيا ستواصل دعم العملية السياسية في سوريا و الحكومة السورية الشرعية لهذه البلاد

و عبر السفير الروسي، عن تقديره للجهود المشتركة لأطراف عمـ.ـلية أستانا، “روسيا وتركيا وإيران”.

مضيفاً أنه بفضل هذه الجهود توقفت العمليات العسكرية في سوريا وتم تمهيد الطريق لبَدْء المفاوضات.

كما كشف حسين أمير عبد اللهيان، المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية حقيقة التقارير عن إتفاق بين روسيا و إيران على دفع الرئيس السوري، بشار الأسد للاستقالة.

حقيقة مزاعم إستقالة الرئيس بشار الأسد بإتفاق بين روسيا و إيران و تركيا

نشرت صحيفة بغداد بوست المعارضة أنباء تفيد أن موسكو تريد أن تنهي تسويتها مع إيران على شخص آخر مقبول من كليهما.

موسكو تعرف أن الأسد حجر عثرة في عودة علاقاتها طبيعية بواشنطن، لذلك تريد أن تقدم رأسه هدية لها.

لم يفد التقرير بالوسيلة التى سترغم الأسد على الإستقالة إما بدفعه للتنازل أو بانتخابات مبكرة يُعلم أنه من يفوز بها.

رامي مخلوف ممنوع من مغادرة سوريا بأمر من الرئيس بشار الأسد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق