اقتصادالعالم

توماس كوك تشهر إفلاسها رسمياً فى ألمانيا بعد إفلاس فرع تركيا بفترة وجيزة

  • نقلاً عن RT

قررت شركة توماس كوك إيقاف عملياتها رسمياً فى ألمانيا اعتبارا من الأسبوع المقبل بعد إفلاس فرع تركيا بفترة وجيزة.

قالت شتيفاني برك، المديرة التنفيذية للشركة:

إنها نهاية محزنة لعاملي الشركة و عملائها، بعد أن عجزنا عن توفير حل لاستمرار الشركة

سيتم إتخاذ الإجراءات الآتية مع بدء إجراءات الإفلاس:

  • العاملين المعنيين – أقل من نصف إجمالي 22 ألف عامل حول العالم – سيتلقون الأسبوع المقبل على الأرجح قرار تسريحهم
  • بيع أجزاء من الشركة لتأمين مستقبل أكثر من ألف عامل

عقب تقدم الشركة بطلب إعلان إفلاس رسمياً في 25 سبتمبر، حاول الفريق التوصل لحل شامل للشركة.

عقب جنيرس لوكالة الأنباء الألمانية قائلاً:

كان ذلك مهمة عملاقة. كان هناك عدد كبير من المهتمين بشراء الشركة، لكن حجم الشركة و تكاليف إعادتها للعمل تسبب في تراجع الكثيرين

تفاصيل إفلاس توماس هوك فرع تركيا قبيل إفلاسها و إغلاق فرع ألمانيا بفترة وجيزة

و كانت مجموعة السياحة والسفر البريطانية توماس كوك قد أعلنت إفلاسها يوم الاثنين الموافق 23 أيلول بعد فشلها في جمع الأموال اللازمة للإبقاء على المجموعة.

على الرغم من الجهود الكبيرة، لم تسفر المناقشات عن اتفاق بين المساهمين و الممولين الجدد المحتملين لذلك، خلص مجلس إدارة الشركة إلى أنه ليس لديه خيار سوى اتخاذ خطوات للدخول في تصفية إلزامية بمفعول فوري

كان على توماس كوك تنظيم أكبر عملية من هذا النوع منذ الحرب العالمية الثانية بإعادة 600 ألف سائح حول العالم، بينهم 150 ألف سائح بريطاني.

حاولت المجموعة جمع 227 مليون يورو إضافي لتجنب إنهيارها جراء تراكم ديون بلغت2.1 مليار دولار بعدما واجهت صعوبات سببها المنافسة من:

  • مواقع إلكترونية خاصة بالسفر
  • أحداث جيوسياسية كانت كفيلة بإفساد موسمها الصيفي – قلق المسافرين من ملف بريكست
  • تغير سوق الرحلات

ألقى بيتر فانك هاوسر، رئيس المجموعة، عند نشر بيانات المجموعة المالية باللوم على بريكست.

فبحسب بيتر بريكست تسبب

  • إغراق ميزانية الشركة
  • أدى إلى تكبدها خسارات كبيرة

و السبب فى ذلك إرجاء الزبائن لرحلاتهم، لعدم معرفتهم بما سيؤول إليه ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي.

كانت تدير توماس كوك:

  • فنادق
  • منتجعات
  • شركات طيران تخدم 19 مليون مسافر في 16 دولة كل عام

توماس كوك تشهر إفلاسها و حالة إستنفار بشركات السياحة فى مصر و تركيا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق